أخبارالساعة: الإمارات تقدم نموذجا في العطاء الإنساني يستمد روافده من القيم التي أرساها الشيخ زايد

أخبار الساعة / إفتتاحية
أبوظبي في 14 أكتوبر/ وام / أكدت نشرة ” أخبار الساعة ” أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” تقدم نموذجا فريدا في العطاء الإنساني يستمد روافده من القيم الأصيلة التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .. موضحة أنها القيم التي تحض على التعاضد والتعاون والتسامح بين الناس و ترسخ صورة الإمارات في العالم باعتبارها مثالا للتضامن في مواجهة التحديات الإنسانية أيا كان مصدرها .. مضيفة أن هذا ما أشار إليه بوضوح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة خلال مداخلة في المحاضرة التي ألقاها بيل جيتس الرئيس المشارك لـ ” مؤسسة بيل وميليندا جيتس ” مؤخرا بعنوان ” العمل الخيري التحفيزي .. تغيير العالم من خلال العطاء” حيث أكد سموه “أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان كان يحثنا دائما على مد يد العون والمساعدة للناس كافة من دون تمييز لدين أو عرق أو ملة “.

و تحت عنوان / موروث العطاء المتجدد / قالت إن نموذج العطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى العالم بدأ مع نشأتها عام 1971 واستمد مبادئه من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان التي تعلي قيمة التضامن الإنساني و تحث عليه .. مشيرة إلى أنه انطلاقا من هذه الرؤية العميقة وحب عمل الخير لخدمة الإنسانية والبشريـة أسس الشيـخ زايد رحمه الله خلال عام 1971 ” صندوق أبوظبي للتنمية ” ليكون عونا للأشقاء والأصدقاء في الإسهام في مشروعات التنمية والنماء لشعوبهم .. كما أنشأ خلال عام 1992 ” مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية ” لتكون ذراعا ممتدة في ساحات العطاء الإنساني في مجالاته جميعها داخل الدولة وخارجها.

وأوضحت النشرة التي يصدرها ” مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإسراتيجية ” أن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد أن القيم السامية التي كان يحملها الشيخ زايد تجاه نجدة بني البشر وإغاثتهم وتقديم يد العون والمساعدة إلى المحتاجين عكست بعد نظر المغفور له و رؤيته الإنسانية العميقة و محبته الخير للبشر كافة وهذه حقيقة يدركها الجميع في ظلّ التحديات الإنسانية التي يشهدها العالم اليوم التي تتطلّب التعاون في مواجهتها والتخفيف من تداعياتها وتؤكدها مواقف الإمارات الإنسانية ومبادراتها النبيلة التي لا تقتصر على تقديم المساعدات المادية إلى الفئات المحتاجة وتخفيف معاناتها في المناطق المختلفة فقط وإنما تمتد أيضا إلى التحرك إلى مناطق الأزمات والتفاعل المباشر مع معاناتها عن قرب وهذا ما جعل من دولة الإمارات ركنا مهما من أركان العمل الإنساني الدولي.

و قالت ” أخبار الساعة ” في ختام مقالها الإفتتاحي إن .. دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادتها الرشيدة تمضي في نهجها الإنساني النبيل مرتكزة على موروث العطاء الذي وضع أسسه ومبادئه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لتمثل بحق نموذجاً رائدا في العطاء المتجدد والمتجرد الذي يتوجه إلى المحتاجين إلى المساعدة في أي مكان بصرف النظر عن دينهم أو عرقهم أو جنسهم .. مؤكدة أن هذا ما يكسب دورها الإنساني مزيدا من الصدقية والفاعلية على الساحتين الإقليمية والدولية.

مل / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/شيم/ز ا