امر بالقبض على المرشح لرئاسة الحكومة الباكستانية مخدوم شهاب الدين

امر قاض باكستاني بالقاء القبض على مرشح الرئيس اصف رضا زرداري المفضل لرئاسة الحكومة مخدوم شهاب الدين بعد يوم واحد من اعلان ترشيحه.

ويتضمن امر القبض ايضا اسم نجل رئيس الوزراء المقال لحكم القضاء بعدم اهليته يوسف رضا جيلانيويتعلق الامر بتهمة استيراد ادوية محظورة وقت ان كان شهاب الدين وزيرا للصحة.

ويصوت البرلمان على اختيار رئيس الحكومة الجديد الجمعة، بعدما قضت المحكمة العليا بعدم اهلية جيلاني اثر ادانته بعرقلة سير العدالة.

ومن غير الواضح ان كان امر الاعتقال القضائي سيعطل اختيار البرلمان لشهاب الدين.

وسيواجه شهاب الدين مشاعر احباط عام متصاعدة بسبب مجموعة من المشاكل، كما سيواجه رئيس المحكمة العليا الذي يفخر بتصديه لأقوى اللاعبين على الساحة السياسية في باكستان.

ويرجح ان تلهب اقالة جيلاني الساحة السياسية في باكستان التي تتصارع فيها القيادة المدنية والجيش القوي والمحكمة العليا على حساب تطلع الشعب للاستقرار ولاقتصاد اقوى.

وتراجعت علاقات باكستان مع الولايات المتحدة التي تقدم مساعدات بمليارات الدولارات لاسلام اباد الى ادنى مستوياتها منذ سنوات.

كما يواجه شهاب الدين نفس الضغوط التي تعرض لها جيلاني من افتخار تشودري، رئيس المحكمة العليا، لإعادة فتح ملفات فساد ضد الرئيس زرداري..