بتوجيهات سلطان ..إطلاق مركز الشارقة للبحوث والدراسات على هامش مشاركة الإمارة في معرض فرانكفورت للكتاب..

حاكم الشارقة / مركز الشارقة للبحوث والدراسات / اطلاق .

فرانكفورت في 13 أكتوبر / وام / كشف معرض الشارقة الدولي للكتاب عن إطلاق مركز الشارقة للبحوث والدراسات بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وذلك على هامش مشاركة المعرض في فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.

جاء هذا خلال المحاضرة التي ألقاها سعادة أحمد بن ركاض العامري مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب ضمن برنامج ندوات الدورة الـ 64 لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب وذلك بحضور الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين وسعادة راشد الكوس مدير مشروع ثقافة بلا حدود وأعضاء مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين وحشد من المثقفين والناشرين ووسائل الإعلام الألمانية والعالمية .

وقال العامري خلال المحاضرة ان إنشاء مركز الشارقة للبحوث والدراسات يأتي بتوجيهات من صاحب السمو حاكم الشارقة لتوثيق المعلومات والبيانات الدقيقة حول صناعة النشر في منطقة الشرق الأوسط بهدف دعم الناشرين في الوطن العربي بتوفير مصدر للمعلومات والدراسات يدعمهم في تطوير هذه الصناعة المهمة في الوطن العربي والعالم.

وتطرق الى أولى الدراسات الصادرة عن مركز الشارقة للبحوث والدراسات ..مشدداً على أنها تعطي صورة أشمل لصناعة النشر في المنطقة وأكثر واقعية حول القراءة في منطقة الشرق الأوسط ..وأشار إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي السوق الأكبر في المنطقة إذ يصل حجم مبيعات الكتب في الدولة إلى 260 مليون درهم سنوياً تليها المملكة العربية السعودية ومن ثم جمهورية مصر العربية.

وأكد سعادة أحمد بن ركاض العامري مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أن صناعة النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة صناعة شابة لكنها تتمتع بإمكانية كبيرة تؤهلها لأن تلعب دوراً مهما في تطوير هذا القطاع في منطقة الخليج مدعوما بمجتمع وقوة اقتصادية تحفزها الثقافة ضمن منهجية متوافقة مع ما يشهده القرن الحادي والعشرون من ممارسات ثقافية ذات معايير دقيقة وأهداف استراتيجية.

وقال ” لا شك في أن هذه الصناعة يدعمها النمو الواضح لأعداد القراء في الدولة والذين يقبلون على جميع أنواع المنشورات المتوفرة من خلال وسائط متعددة كالمنشورات الدورية المطبوعة أو الأنترنت أو الكتب”.

وأضاف ” هذه استنتاجات في غاية الأهمية من دراستين جديدتين صادرتين عن مركز الشارقة للبحوث والدراسات حيث تركز إحداهما على “صناعة نشر الكتب في دولة الإمارات العربية المتحدة” والأخرى على “عادات القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة” والتي أجريت بالتعاون مع مؤسسة رودجر روشنبرك للاستشارات التي تتخذ من جمهورية النمسا مقراً لها ومؤسسة ناصر جروس من لبنان” ..مشيراً إلى أن التقريرين كلاهما أمثلة لطموح “مركز الشارقة للبحوث والدراسات” المؤسس حديثاً من قبل معرض الشارقة الدولي للكتاب الراعي المشارك لهذه الدراسات بالتعاون مع جمعية الناشرين الإماراتيين برئاسة الشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي.

وتتطرق الدراسة الصادرة عن مركز الشارقة للبحوث والدراسات حول صناعة النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تحليل مفصل للقيمة الكلية للكتاب بوجهات نظر إقليمية واسعة ونهج يتبع البيانات لفهم التطورات في هذه الصناعة بالإضافة إلى عوامل محدِدة كالاستيراد من الأسواق العربية أو الدولية ومعلومات تشمل مجالات النشر والتوزيع والمجال الرقمي.

في حين أن دراسة “عادات القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة” جاءت بناء على 503 مقابلات أجريت في الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب العام الماضي مع زوار المعرض حيث تهدف الدراسة إلى خلق فهم تفصيلي للقراءة بالإضافة إلى استخدامات لمحتوى وسائط أخرى ومن أهمها الوسائط الإلكترونية.

/بر/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/مص