سفارة كازاخستان تحتفل بمرور/ 20 / عاما على تأسيس "مؤتمر التفاعل وبناء الثقة فى آسيا"

سفارة كازاخستان / مؤتمر التفاعل وبناء الثقة فى آسيا / احتفال

أبوظبي في 10 أكتوبر/ وام / احتفلت السفارة الكازاخستانية في أبوظبي أمس بذكرى مرور/ 20 / عاما على تأسيس ” مؤتمر التفاعل و بناء الثقة في آسيا ” .. بحضور سعادة الدكتور جاسم الخلوفي مدير إدارة الشؤون الآسيوية في وزارة الخارجية و معالي عبدالله بن محمد العثمان سفير دولة قطر عميد السلك الدبلوماسي لدى الدولة وسعادة شفيك فورال الطاي سفير الجمهورية التركية لدى الدولة .

كما حضر الحفل الذي أقيم في مبنى السفارة في أبوظبي عدد من السفراء المعتمدين لدى الدولة.

وأكد سعادة اسكار موسينوف سفير جمهورية كازاخستان لدى الدولة .. إن العشرين عاما الماضية على تأسيس ” مؤتمر التفاعل و بناء الثقة في آسيا ” شهدت جهودا مقدرة لتحويل الأفكار حول بناء السلام والثقة إلى واقع عملي من أجل تعزيز السلام والأمن والتفاهم المتبادل في قارة آسيا .. موضحا أن المؤتمر يعتبر منبرا للدبلوماسية المتعددة الأطراف التي تجمع في ظلها / 24 / دولة تشكل أكثر من / 90 / في المائة من مساحة آسيا وبها /50/ في المائة من سكان العالم.

وأشاد سفير كازاخستان بانضمام دولة الإمارات للمؤتمر معتبرا أنها إضافة تسهم في تعزيز جهود المؤتمر.

يذكر أن رئيس جمهورية كازاخستان نورسلطان نزارباييف أعلن لأول مرة فكرة إنشاء ” مؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا ” خلال الدورة الـ/ 47 / للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخامس من شهر أكتوبر عام 1992 بهدف تعزيز التعاون لضمان السلام والأمن والاستقرار في آسيا.

وانضمت / 16 / دولة في آسيا إلى المؤتمر منذ تأسيسه حتى وصل عددها إلى/ 24 / دولة إضافة إلى ثمانية بلدان وثلاث منظمات دولية بما فيها الأمم المتحدة لها صفة مراقب في المؤتمر ويمكن للبلد الذي يقع جزء من إقليمه في آسيا جغرافيا أن ينضم إلى المؤتمر.

وتتضمن أهداف المؤتمر تعزيز التعاون من خلال نهج متعدد الأطراف للأمن والسلام والاستقرار في آسيا ومكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره ومكافحة إنتاج المخدرات غير المشروعة والاتجار بها وتوسيع التجارة والتعاون الاقتصادي من أجل ازدهار والاستقرار في آسيا والتعاون بشأن جميع المسائل المتعلقة بحماية البيئة وتنفيذ تدابير بناء الثقة بين الدول الأعضاء.

وتنص المبادئ الأساسية للمؤتمر على المساواة في السيادة واحترامها وعدم استخدام القوة أو التهديد باستخدامها والسلامة الإقليمية للدول والتسوية السلمية للصراع والتعاون الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

وقد عقد الإجتماع الرابع لوزراء خارجية لمؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا في العاصمة الكازاخستانية ” أستانا ” يوم 12 سبتمبر 2012 وسبق الاجتماع على المستوى الوزاري أعمال الدورة التذكارية بمناسبة الذكرى الـ/ 20 / لتأسيس المؤتمر .. فيما افتتح الإجتماع نورسلطان نزارباييف الرئيس الكازاخستان مؤكدا أهمية وفعالية ” مؤتمر التفاعل وتدابير بناء الثقة في آسيا ” الذي يضم حاليا / 24 / دولة مع مختلف الثقافات والحضارات ونماذج التنمية.

عس / دن / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/عمس/دن/ز ا