سوريا: تقارير عن مقتل 120 والأردن يمنح اللجوء لطيار سوري

قال ناشطون معارضون إن حوالي 120 شخصا قتلوا على يد القوات الحكومية الخميس.

وأضافت مصادر المعارضة أن غالبية القتلى سقطوا في حمص ودمشق ودرعا التي تعرضت إلى قصف عنيف

وقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، عدد القتلى الذين سقطوا في سوريا منذ بداية الثورة قبل 15 شهرا بأكثر من 15 ألفا.

من جانبها، قالت الحكومة السورية إن 20 عنصرا من الجيش السوري قتلوا في سبع محافظات من البلاد.

على صعيد متصل، حصل الطيار السوري الحربي -الذي هبط بطائرته في قاعدة عسكرية شمال الأردن في وقت سابق من يوم الخميس- على حق اللجوء السياسي حسبما أكد مسؤولون.

وتعتبر هذه الحادثة أول انشقاق في صفوف القوات الجوية السورية منذ اندلاع الثورة السورية في مارس/ آذار 2011.

وذكرت وسائل الإعلام السورية في وقت سابق أن الاتصال فقد مع الطيار الذي كان يقود طائرة “ميغ 21” في جولة تدريبية.

وأضاف الإعلام السوري أن الطيار العقيد حسن مرعي الحمادة كان يحلق بالقرب من الحدود الجنوبية لسوريا عندما فقد الاتصال به قبل ظهر الخميس.