قرقاش يرأس وفد الدولة في اجتماع وزراء خارجية حوار التعاون الاسيوي بالكويت

الكويت/الامارات .

الكويت في 14 اكتوبر/وام/ افتتح معالي الشيخ صباح الخالد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي صباح اليوم اجتماعات وزراء خارجية دول منتدى حوار التعاون الاسيوي التحضيرية لعقد المنتدى على مستوى القمة التي تستضيفها دولة الكويت يومي ال16 وال17 من الشهر الجاري.

وترأس وفد الدولة في الاجتماعات معالي الدكتور انور محمد قرقاش وزير الدولة للشئون الخارجية .

ويبحث الوزراء مسودة البيان الختامي الذي أعده كبار المسؤولين في الدول الاعضاء في المنتدى خلال اجتماعاتهم امس.

وتتضمن مسودة البيان الختامي 22 فقرة تشمل اوجه التعاون كافة بين دول اسيا فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي.

والقى معالي الدكتور انور قرقاش كلمة خلال الاجتماع قدم فيها الشكر لدولة الكويت لاستضافة المنتدى وأشاد فيها بمبادرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت للدعوة لعقد الإجتماع الأول لقادة منتدى حوار التعاون الآسيوي والتي تؤكد إهتمام دولة الكويت في دعم و تعزيز سبل التعاون مع الدول الآسيوية وإعطاء هذا المنتدى زخما أكبر يرقى الى طموحات ورؤى الدول الأعضاء في توظيف ثرواتها وإمكانياتها لتحقيق التنمية والرخاء لشعوبها.

وقدم معاليه الشكر إلى مملكة تايلاند المنسق العام للمنتدى على جهودها في أعمال المنتدى ورحب بإنضمام جمهورية أفغانستان الإسلامية للمنتدى.

وأشار معاليه ان عدد أعضاء المنتدى بلغ حتى اليوم / 32 / دولة الأمر الذي يشير إلى أهمية هذا المنتدى ويدفع لبذل المزيد من الجهد لتحقيق أهدافة من خلال توسيع أطر التعاون بين الدول الآسيوية.

وقال معاليه “ان هذه القمة تعقد في ظل متغيرات سريعة تعصف بالعالم أجمع لتدفع بنا إلى توحيد الروئ والجهود وتبني إستراتيجيات ثابته لتعزيز مجالات التعاون العشرين المعتمدة من الدول الأعضاء والسعي للارتقاء بهذا المنتدى ليصبح كيانا ذو فعالية على الساحة الدولية لتحقيق المصالح المشتركة والتنمية المنشودة” .

وأضاف قرقاش “من أبرز هذه المتغيرات والتحديات التي تواجهنا هي الأزمة المالية العالمية التي تؤثر على إقتصادياتنا الأمر الذي يتطلب منا تكثيف الحوار والإتصال وتبادل المعلومات لتدارس إنعكاس ذلك على دولنا وشعوبنا ووضع آليات فاعلة ومشتركة لتحقيق أعلى مستوى من التضامن والتنسيق للتعامل معها” .

وقال معاليه ان الإمارات العربية المتحدة أولت مسألة الأمن والسلم العالميين أولوية قصوى تمثلت في احترامها لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي لا سيما تلك التي تدعو إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية ونبذ العنف وعدم إستخدام القوة أو التهديد بها واللجوء للوسائل السلمية لحل النزاعات”.

واكد إن هذا النهج السياسي الاستراتيجي الثابت لدولة الإمارات لم يقتصر على مسائل التعاون الثنائي والإقليمي فحسب وإنما إنسحب أيضا على أسلوب تناولها ومعالجتها لمجمل قضاياها .. وتسعى الامارات لإرساء ركائز الأمن والاستقرار وإزالة التوتر وتعزيز بناء الثقة لتحقيق الأمن والسلم الإقليمي والعالمي.

وأضاف الدكتور انور قرقاش خلال كلمته ” تسعى الإمارات العربية المتحدة الى الإهتمام بقضايا الطاقة المتجددة لتوفير مصادر طاقة مستدامة ونظيفة وأود أن أنوه بقبول الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا ” بصفة مراقب في الأمم المتحدة كما أنني أدعو الدول الأعضاء الذين لم ينظموا للوكالة بعد الى الإنضمام إليها .. وفي سياق إهتمام دولة الإمارات بالطاقة فقد إستضافت القمة العالمية لطاقة المستقبل 2012 مطلع هذا العام “.

وقال ” ترحب دولة الإمارات العربية المتحدة بنتائج مؤتمر ريو + 20 الذي عقد في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية خلال شهر يونيو الماضي متمنيا تنفيذ ما جاء فيها من توصيات بخصوص البيئة والتنمية المستدامة والقضاء على الفقر”.

واشار معاليه أن توسيع نطاق التجارة البينية وفتح الأسواق وإستقلال فرص الإستثمار الكبيرة وزيادة معدلات النمو الإقتصادي بين الدول الأعضاء من شأنها تعزيز القدرة التنافسية لإقتصادياتها في الأسواق العالمية وذلك لتحقيق مزيدا من النمو والإزدهار الإقتصادي ومن هنا فإننا نتطلع الى إيجاد آليات عملية ضمن إطار المنتدى لتذليل العقبات وتسهيل وتنشيط عمليات التبادل الإقتصادي والتجاري وإستكشاف فرص الإستثمار المتاحة في الأسواق الآسيوية .

واعرب عن تطلعه الى قيام منتدى الحوار الآسيوي بدور إيجابي في مجال التواصل الثقافي والحضاري بين الأمم والشعوب والتقريب بين الثقافات والحضارات للتصـدي لظاهرة التعصب والإنغلاق والإقصاء وإشاعة وترسيخ ثقافة التسامح والحوار والتواصل والسلام بما يعزز التعاون والتعايش السلمي المشترك .. وفي هذا الإطار ستقوم دولة الإمارات بإستضافة الإجتماع الثالث للتعاون الثقافي خلال هذا العام ضمن نشاطات المنتدى .

واعرب عن امله كذلك في أن تتضاعف الجهود للمساهمة في تنفيذ الأهداف الإنمائية الألفية للأمم المتحدة والتي تتضمن 8 أهداف أتفق عليها دوليا لأجل القضاء على الفقر المدقع في العالم بحلول عام 2015 .

وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح قد اكد خلال ترؤسه الاجتماع الوزاري التحضيري لمؤتمر قمة حوار التعاون الاسيوي حرص دولة الكويت على دعم جهود التنمية في قارة اسيا من خلال تمويل المشاريع الانمائية المختلفة.

وقال الشيخ صباح في كلمته ان الكويت حريصة على تمويل تلك المشاريع عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية بالتعاون مع حكومات الدول الاسيوية حيث بلغ حجم المنح والمساعدات التنموية 5ر5 مليار دولار امريكي تقريبا.

وأضاف ان الاجتماع امامه برنامج حافل بموضوعاته ومضامينه يهدف لخدمة شعوب القارة معتبرا برنامج المؤتمر “اذا ما كتب له التفعيل عبر جهد جماعي مشترك سيشكل انطلاقة صحيحة باتجاه رفاه وتقدم دول القارة وشعوبها”.

وام/مط

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مط/ز م ن